اَخر الأخبارالبيئةالصفحة الرئيسية

حماية الثروة الجينية النباتية من التغيرات المناخي

إن التغير المناخي يهدد الثروة الجينية النباتية للبلد مما قد يزيد من تبعيته لاستيراد البذور، حسب خبير من المعهد الوطني للبحوث الزراعية والذي دعا إلى اتخاذ إجراءات عاجلة للمحافظة على هذه الثروة.

وأوصى الدكتور شبوطي عبد الرزاق في حوار مع “وأج” إلى ضرورة “اتخاذ اجراءات عاجلة لحماية الاصناف المحلية والتنوع  الجيني من آثار التغيرات المناخية “.

وبعد التأكيد على أن “الأمن الغذائي للبلد يمر لا محالة عبر حماية تراثها الجيني النباتي” أوضح السيد شبوطي أن حيازة تنوع جيني مرتفع عندما يكون محفوظ بطريقة ناجعة، من شأنه التمكين من الاستجابة بسرعة لزيادة حاجيات القطاع الزراعي.

وقال، في هذا الصدد، “يمكننا انطلاقا من بذورنا المحلية تطوير اصنافا ذات مردودية كبيرة وقيمة غذائية مرتفعة و مقاومة لندرة المياه مما يسمح لنا عن الاستغناء استيراد البذور”.

ومن جهة أخرى, حذر هذا المختص في مجال الزراعة من استعمال الاصناف المحسنة التي يتم استيرادها على حساب الموارد الجينية المحلية بهدف زيادة المردودية.

وأبرز في ذات السياق أن هذا الحل “السهل” الذي يعتمده الفلاحون لمواجهة الطلب المتزايد للسكان ليس دون خطر بحيث أن هذه التغيرات الراديكالية أحيانا في الممارسات الفلاحية للأهالي تكون نتيجتها “الزوال التدريجي لأصناف بذورنا بالرغم من تكيفها الأفضل مع الظروف المناخية المحلية”.

ويرى هذا الخبير أن الحفاظ على الاصناف المحلية للزراعات الاستراتيجية تشكل ضمانا للأمن الغذائي المستدام للبلد مشدد على إعطاء “الأولوية” في المحافظة للأصناف المحلية للزراعات الاستراتيجية على غرار بذور الحبوب و البقوليات و العلف مضيفا أن “اختيار هذه الزراعات تبرره مكانتها الاستراتيجية في الاقتصاد الوطني”.

و ذكر في نفس الصدد أن فرع الحبوب يعرف تبعية متزايدة للواردات بأكثر من 6 مليون طن من منتجات الحبوب سنويا ومن ثمة ضرورة المحافظة، حسبه، على بذور القمح المحلية و تطويرها لتحقيق مردودية أفضل في الهكتار الواحد.

والشأن نفسه بالنسبة لبذور البقوليات، يستطرد الدكتور شبوطي الذي أشار إلى ان “ارتفاع الطلب على الحبوب الجافة التي هي جزء من وأغذيتنا الاساسية” موضحا أن الجزائر تستورد سنويا 2 مليون قنطار من الحبوب الجافة بقيمة 250 مليون دولار.

وبخصوص العلف, أكد أن تحسين انتاجه من خلال المحافظة على البذور المحلية و تطويرها يعد ضروريا لزيادة الانتاج الوطني من الحليب و اللحوم الحمراء وبالتالي تقليص الواردات، خاصة ما تعلق بغبرة الحليب.

 أهمية استحداث “بنك للبذور”

وردا على سؤال حول المشروع المتعلق باستحداث “بنك للبذور المحلية” الذي طال تجسيده، قال السيد شبوطي أن الهيئة موجودة على مستوى المحطة التجريبية الزراعية ببراقي (الجزائر) غير أن المشروع متوقف لأسباب مالية.

وكشف أن عن “عملية اعادة تقييم القيمة المالية المبدئية للمشروع في الوقت الحالي بالنظر الى تدهور قيمة الدينار مشدد على الطابع العاجل لمثل هذا المشروع بالنسبة للقطاع الفلاحي.

و اعتبر هذا الخبير الفلاحي أن تجسيد هذا المشروع “يسمح للجزائر بحماية واثراء ثروتها الجينية النباتية من خلال ضمان تخزين كميات صغيرة من الحبوب المجمعة من لدى المزارعين بمختلف مناطق الوطن”.

و حسب الاتحاد الوطني للمهندسين الزراعيين، فان الجزائر تملك أكثر من 2000 صنف من البذور في مختلف الفروع تعود الى آلاف السنين. و رغم هذه الثروة المتنوعة فإن البلد يستورد الجزء الأهم من الخارج.

وكان رئيس الاتحاد، منير أوبيري، قد دعا مؤخرا الى عكس هذا الاتجاه من خلال اشراك مراكز الأبحاث والفاعلين في مجال الزراعة في تطوير البذور المحلية وتطرق في هذا الشأن الى مشروع مع الغرفة الوطنية للفلاحة يخص احصاء الثروة الجينية (بذور الحبوب وبذور الأعلاف والنبتات) لدى المزارعين عبر جميع أرجاء الوطن.

وخلص الى القول بأن “هذا المسعى من شأنه السماح لنا بتحقيق تجارب ميدانية بالمناطق المناسبة لإنتاج المزيد من الحبوب المحلية بمساحات محددة في اطار الزرعة التجريبية و المحافظة على هذه الثروة بشكل مستدام”.

وأج

Author Details
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Sorry! The Author has not filled his profile.
Latest Posts