اَخر الأخبار

ارتفاع الاستهلاك الوطني للطاقة ب 59% ما بين 2010 و 2019

أشار تقرير لمحافظة الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية إلى ارتفاع الاستهلاك الوطني للطاقة ب59 بالمائة بين 2010 و 2019.

وأوضحت المحافظة ان تقييم اثر برنامج الفعالية الطاقوية (2010-2019) على تخفيض فاتورة الطاقة يبرزان الاستهلاك النهائي للطاقة في نفس الفترة يستمر في تسجيل منحى تصاعدي بمعدل سنوي يقدر ب5 بالمائة وان المعدل النهائي قد عرف ارتفاعا محسوسا بنسبة 59 بنسبة 59%.

وحسب الهيئة ذاتها فان الاستهلاك النهائي للطاقة انتقل من 6ر31 مليون طن معادل بترول سنة 2010 الى 4ر50 مليون طن معادل بترول في سنة 2019, أي بزيادة تقدر ب7ر18 مليون طن معادل بترول مقارنة ب 2010.

وذكرت المحافظة في هذا السياق ببرنامج الفعالية الطاقوية الذي صادقت عليه الحكومة في سنة 2011 ثم تم تحيينه سنة 2015 و الذي يهدف عموما الى تخفيض فاتورة استهلاك الطاقة بنسبة 9% افاق 2030 و هذا بتطبيقه على جميع القطاعات المستهلكة و التي تعرف طلبا كبيرا على الطاقة لا سيما النقل والبناء والصناعة.

استهلاك 410 مليون طن معادل بترول خلال العقد الأخير

واظهرت دراسة الحصيلة الطاقوية الوطنية التي انجزتها وزارة الطاقة ما بين 2010-2019 بخصوص الاستهلاك النهائي للطاقة انه تم استهلاك 410 مليون طن معادل بترول في السنوات العشر الأخيرة منها 90 مليون طن معادل بترول في قطاعي الصناعة والاشغال العمومية اي 22% من اجمالي الاستهلاك و 142 مليون طن معادل بترول في قطاع النقل (35%) و177 مليون طن في قطاعي الخدمات والسكن.

ويوضح التقرير أن هذا الاستهلاك مدفوع بشكل أساسي بقطاع السكن والخدمات الذي تضاعف استهلاكه تقريبًا، مسجلاً زيادة قدرها 11.1 مليون طن معادل بترول (أي + 89.5 بالمائة)، يليه قطاع النقل الذي عرف استهلاكه للطاقة ارتفاعا بنسبة 4.2 مليون طن معادل بترول (أي + 37.4 بالمائة) وقطاع الصناعة والاشغال العمومية والبناء بزيادة قدرها 3.2 مليون طن معادل بترول  (أي + 40.2 بالمائة ).

أما بالنسبة لهيكل استهلاك الطاقة الوطني حسب المنتوج خلال العقد الماضي (2010-2019) ، يشير تقرير التقييم الذي اعدته محافظة الطاقات المتجددة و الفعالية الطاقوية إلى أنه يشمل 148 مليون طن معادل بترول من المنتجات السائلة (المنتجات البترولية بشكل أساسي) ، أي 36  بالمائة و 144 مليون طن معادل بترول من المنتجات الغازية، على شكل غاز طبيعي وغاز البترول المُميع، أي 35 بالمائة، وأخيراً 116 مليون طن معادل بترول يتم ستهلاكها لإنتاج الكهرباء ، أي 29 بالمائة.

فيما يتعلق بتطور استهلاك الطاقة النهائي للمنتجات السائلة (المنتجات البترولية) ، فقد ارتفع من 12.3 مليون طن معادل بترول في عام 2010 إلى 16.2 مليون طن معادل بترول في عام 2019، أي بنسبة نمو 32 بالمائة.

و ارتفع الاستهلاك في شكل كهرباء من 8.6 مليون طن معادل بترول في عام 2010 إلى 14.3 مليون طن معادل بترول في عام 2019، أي بزيادة قدرها 66 بالمائة.

بدوره عرف استهلاك الكهرباء ارتفاعا بعد تحويله إلى تيراواط ساعة،  من 33.5 تيراواط ساعة في عام 2010 إلى 62.2 تيراواط ساعة في عام 2019 ، مع استهلاك متراكم قدره 478 تيراواط ساعة خلال العقد الماضي ، كما يشير ذات المصدر.

و حسب نفس المصدر فان “استهلاك غاز البترول المميع سجل نموا كبيرا منذ 2017 ب 2ر5 بالمئة في سنة 2017 و 8ر10 بالمئة في سنة 2018 و 7ر9 بالمئة في 2019 نظرا لزيادة أسعار الوقود السائل و البنزين و الدييزل و الاجراءات التشجيعية الممنوحة لتركيب مجموعات غاز البترول المميع”.

و حسب تقرير المحافظة فان الارتفاع السنوي للاستهلاك النهائي للطاقة من سنة 2010 الى 2019 أظهر أن سنة 2018 قد سجلت ” أكبر” نسبة نمو بلغت 8ر7 + بالمئة .

و حسب القطاعات, تمت الاشارة الى أن هذا النمو بلغ بالنسبة لقطاعي السكن والخدمات 2ر13 بالمئة متبوعا بقطاعي الصناعة والبناء والاشغال العمومية ب 4ر8 بالمئة ثم النقل الذي سجل اعلى نسبة نمو به في سنة 2011 ب 3ر10 بالمئة.

كما اشارت المحافظة الى أن الاستهلاك الوطني للطاقة “واصل ارتفاعه خلال العقد الأخير (2010-2019) بمعدل سنوي للنمو ب 5 بالمئة”.

و توزع هذا الاستهلاك الوطني ما بين 7 بالمئة بالنسبة للغاز الطبيعي و4 بالمئة للمنتوجات البترولية (دون احتساب الديزل الموجه للمحطات الكهربائية والبنزين والزفت والوقود ( الطائرات و السفن) و 2 بالمئة بالنسبة لغاز البترول المميع.

و كشف التقييم الذي انجزته المحافظة أن قطاع الخدمات و السكن يأتي في الصدارة في مجال الاستهلاك النهائي الوطني للطاقة ( مجموع 177 مليون طن معادل بترول ما بين 2010 و 2019 أي بنسبة 43 بالمئة من اجمالي الاستهلاك) مضيفة أن ” الاستهلاك الفردي ( مع احتساب الاستهلاك النهائي للأسر حسب التصنيف المتضمن في الحصائل الطاقوية لوزارة الطاقة) قد ارتفع من 35ر0 طن مقابل بترول /للفرد في سنة 2010 الى 54ر0 طن مقابل بترول/للفرد في سنة 2019″.

كما أشارت المحافظة الى أن الاستهلاك النهائي للفرد ارتفع ب 55 بالمئة ما بين 2010 و 2019 في حين أن النمو الديموغرافي قدر ب 22 بالمئة خلال نفس الفترة”.

و تعود هذه الزيادة اساسا ال الاستعمال ” المفرط” للمكيفات الهوائية خلال فترات ارتفاع درجات الحرارة حسب توضيحات محافظة الطاقات المتجددة والفاعلية الطاقوية.

و.أ.ج

Author Details
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Sorry! The Author has not filled his profile.
Latest Posts