عين تموشنت دعوة للمحافظة على الطيور والحيوانات من أجل التوازن البيئي

بادرت محافظة الغابات لولاية عين تموشنت نهاية الأسبوع، بالتنسيق مع العديد القطاعات إلى تنظيم خرجة ميدانية إلى محطة تصفية المياه المستعملة ببلدية العامرية باعتبارها منطقة رطبة بهدف التحسيس بحماية الطيور المهاجرة والتوعية للحفاظ عليها، احتفالا باليوم العالمي للطيور المهاجرة تحت شعار ”لنحمي الطيور المهاجرة من التلوث البلاستيكي”.

يهدف اللقاء ـ حسب محافظ الغابات جمال سعيدي ـ إلى رفع الوعي بدور هذه الطيور في النظام البيئي، مضيفا أن هذه المحطة تمثل قبلة للطيور المهاجرة، علما أنّ الجزائر تعدّ منطقة عبور للطيور المهاجرة القادمة من أوروبا نحو جنوب إفريقيا وهي تتوفر على ألفي منطقة رطبة وتنوع بيولوجي وإيكولوجي تقول السيدة نجيبة بن جدة مكلفة بمكتب المناطق الرطبة ومتابعة الشبكة الوطنية لمراقبة الطيور المهاجرة بالمديرية العامة للغابات، مضيفة أن دول البحر الأبيض المتوسط، وعلى رأسها الجزائر لها الحظ كونها تستقبل الطيور القادمة من أوروبا متوجهة نحو جنوب إفريقيا، حيث تعبر الشريط الساحلي مرة في الشتاء وأخرى في الصيف من أجل التكاثر.

الفرصة كانت أيضا لإقامة معرض لحصيلة نشاطات مديرية الغابات مرفوقة بحملة تشجير بالمنطقة، تزامنا مع عملية تحسيسية واسعة وسط الصيادين والهواة ـ تقول السيدة خيرة سبع رئيسة مكتب الصيد بالمحافظة ـ لإقناعهم بضرورة الامتناع عن اللجوء للأساليب المحضورة للصيد سواء باستعمال الأفخاخ أو الصيد الجماعي أو الصيد في مراحل التكاثر، علما أن القانون يعاقب المخالفين بغرامة مالية تصل إلى 100 ألف دج وسجن لمدة 3 سنوات، وتمّ لحدّ الآن، تكوين 244 صيادا في المجال القانوني على المستوى المحلي.

ويوجد بولاية عين تموشنت أصنافا عديدة من الطيور منها البط ذو الطوق الأبيض، وتقام عملية إحصاء للطيور المهاجرة مرتين في السنة منها شهر يناير وموسم التعشيش، أما الحيوانات الثدية فلم يتم إحصاؤها منذ سنة 2001 لصعوبة العملية.

المساء