يوم تحسيسي حول الفرز الانتقائي للنفايات : تجاوب “كبير” لمواطني المقاطعة الإدارية للشراقة

عرف اليوم التحسيسي حول” الفرز الانتقائي للنفايات” الذي بادرت به المقاطعة الإدارية للشراقة “تجاوبا كبيرا” من المواطنين الذين تفاعلوا مع مختلف العروض و الورشات التي تحث على احترام البيئة وتفادي الرمي العشوائي للنفايات, حسبما لوحظ .

وأكد السيد محمد سماعيل الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية للشراقة خلال كلمته بقاعة سينما الساحل أن مبادرة تنظيم هذا اليوم التحسيسي الذي شارك فيه تلاميذ المؤسسات التربوية وممثلو الجمعيات ومسؤولين محليين تدخل ضمن إطار برنامج العمليات التحسيسية التي ترعاها ولاية الجزائر بغية ترسيخ ثقافة الفرز الانتقائي ضمن السلوكيات اليومية للمواطنين من أجل بيئة نظيفة وتحسيس الناشئة وغرس ثقافة بيئة سليمة لديهم .

وشدد على أهمية تعميم الفرز الانتقائي للنفايات لاستغلالها في مجال الرسكلة باعتبارها “ثروة ومصدر حيوي وهام لتحقيق التنمية الاقتصادية وخلق مناصب شغل لفائدة الشباب” داعيا الى ضرورة احترام توقيت جمع النفايات الذي حددته مصالح الولاية (من 19 سا إلى غاية 22 سا) وكذا التقيد بالنقاط المجهزة المخصصة لرمي النفايات داخل الحاويات التي تم تسخيرها لتسهيل عملية جمعها من طرف أعوان النظافة على غرار الحاوية الخضراء الخاصة بالنفايات الرطبة والعضوية سريعة التحلل و الحاوية الصفراء للنفايات القابلة للتدوير كالبلاستيك والزجاج والكارتون إلى جانب الحاوية البيضاء للخبز بغية القضاء على النقاط السوداء .

ومن جهته, أشار عبد العلي بركاني المكلف بمتابعة ملف الفرز الانتقائي بالولاية لواج أنه بعد المرحلة النموذجية للفرز الانتقائي والتي شملت كمرحلة أولى 34 حي بالعاصمة تم تعميم العملية حاليا لتشمل أزيد من 230 حي و 80 موقع فرز عبر 13 مقاطعة إدارية مبرزا أن العملية كان لها صدى إيجابي لدى المواطن وساهمت في ترسيخ ثقافة رسكلة النفايات وتعزيز الفرز الانتقائي على مستوى المنازل والمؤسسات التربوية حيث تم القضاء على نقاط سوداء عديدة بالعاصمة .

وتميز اليوم التحسيسي حول أهمية ” الفرز الانتقائي للنفايات” بتقديم سلسلة من العروض المسرحية الهادفة والأغاني التي تتغنى بالنظافة وحماية البيئة تجاوب معها الحضور إلى جانب عرض شريط وثائقي حول التجربة النموذجية لعملية الفرز الانتقائي بالعاصمة

الجزائر