شركة توزيع الكهرباء والغاز: المصادقة على مخططات الالتزام 2019-2023

جرت يوم الاثنين بالجزائر العاصمة المصادقة على مخططات الالتزام لتحسين الأداء التقني و الاقتصادي للشركة الجزائرية لتوزيع الكهرباء والغاز التابعة لمجمع سونلغاز وذلك خلال الفترة 2019-2023.

وأشرف وزير الطاقة، مصطفى قيطوني بصفته ممثل السلطة المانحة للامتياز (الدولة) على تسليم قرارات المصادقة للرئيس المدير العام لشركة توزيع الكهرباء والغاز، مراد عجال، بحضور الرئيس المدير العام لمجمع سونلغاز، محمد عرقاب و رئيس لجنة ضبط الكهرباء و الغاز، عبد القادر شوال.

ويتعلق الأمر بالمصادقة الثالثة لمخططات الالتزام لتحسين الأداء التقني و الاقتصادي منذ 2008 تاريخ وضع نظام الامتيازات في مجال توزيع الكهرباء و الغاز.

وصرح السيد قيطوني أثناء مراسم المصادقة أن "هذه المخططات الجديدة تستجيب ليس فقط لرهانات التحسين الملموس لنوعية الخدمة بل تشكل أساسا تحديا أوليا يفضي إلى المطابقة التنظيمية للامتيازات و استهداف مستويات الأداء المعترف بها على الصعيد الدولي".

وبعد أن ذكر بأن تحسين الأداء يجب أن يتجسد في "إرادة تجنيد جميع القدرات البشرية والمادية"، اعتبر الوزير أن "إنجاز الأهداف المحددة لا ترتكز فقط على وفرة التمويلات بل يتطلب الأمر إيلاء "أهمية خاصة لنوعية التنظيم و التسيير".

من جهته، أشار رئيس لجنة ضبط الكهرباء و الغاز، عبد القادر شوال، إلى أن هذه المخططات تشمل الالتزامات المقدمة لصاحب الامتياز (شركة توزيع الكهرباء و الغاز) في مجال تحسين أنظمة التسيير "بشكل يسمح بتدارك النقائص المسجلة و إزالة حالات عدم الانسجام المعتادة في غالب الأحيان بين أهداف مخططات الالتزام وتلك المحددة في إطار التسيير الداخلي".

وحسب السيد شوال، يخضع تنفيذ مخططات الالتزام 2019-2023 إلى متابعة و تقييم مستمر من قبل لجنة ضبط الكهرباء و الغاز، إذ ترتكز هذه المتابعة-يضيف ذات المسؤول- على نظام التأجيل الآلي الذي يتمحور حول قاعدة بيانات التوزيع القابلة للدخول عبر الانترنت و يتولى أعوان الشبكة المكلفين بالعلاقات مع لجنة ضبط الكهرباء و الغاز بتزويدها.

وأضاف السيد شوال أن هذه الأعمال تبقى "محدودة" في غياب تطور الأنظمة المعلوماتية التي تضمن دقة و تتبع المعطيات.

و.أ.ج