اَخر الأخبارالبيئة

جامعة فرحات عباس بسطيف: الخبراء يشرحون الآثار الاقتصادية للنفايات

شكّل موضوع تقييم الآثار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لعملية تدوير النفايات، محور نقاش الملتقى الدولي الثاني الافتراضي، الذي احتضنته جامعة فرحات عباس بسطيف، مؤخرا، بمبادرة من كلية العلوم الاقتصادية والتجارية والتسيير، ومخبر البحوث والدراسات التسويقية والاقتصادية، بمشاركة مختصين من أساتذة وخبراء وباحثين في المجال، من جامعات الجزائر ودول عربية شقيقة.

أكد البروفيسور عبد الكريم بن يعيش، مدير جامعة فرحات عباس سطيف 1، أن هذا الملتقى الذي يدخل في إطار البرامج العلمية المسطرة من قبل الجامعة، يهدف إلى معالجة إشكالية الآثار الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لعملية تدوير النفايات، ودور الاقتصاد الدائري في تجسيد مبادئ التنمية المستدامة. فعلى مدار يومين متتاليين، تم عرض 72 محاضرة أُطرت بشكل منظم عبر 3 جلسات و8 ورشات، مع نقل جميع المحاضرات مباشرة عبر قناة يوتوب، إلى مركز الطبع والسمع البصري للجامعة، والموسومة بـ:  AVC Setif 1 Univ”، تم خلالها تسليط الضوء على ميكانيزمات إدماج مبادئ الاقتصاد الدائري في المؤسسات الاقتصادية، بما في ذلك مراعاة دور المجمع المدني في هذه العملية، والكشف عن المستجدات التقنية المعمول بها لتدوير النفايات وتثمينها محليا ووطنيا، لا سيما إيجاد الروابط الفعلية بين الجامعة والمحيط الاقتصادي والاجتماعي، بتقديم مقترحات وتوصيات قابلة للتجسيد ميدانيا في إطار انفتاح الجامعة على محيطها الاقتصادي والاجتماعي، كجامعة مسؤولة اجتماعيا.

وعرضت الدكتورة عويسي وردة من جامعة باجي مختار بعنابة، في أول يوم من الملتقى، تجربة شركة تويوتا في سياق التحدي البيئي المستدام 2050، في استخدام تقنيات إعادة التدوير، كمدخل للانتقال نحو الاقتصاد الدائري في الشركات لتحقيق الاستدامة البيئية، فيما تطرق الدكتوران علي حيسون ومحمد أخريزي من جامعة أكادير بالمغرب، لتدبير النفايات المنزلية الصلبة بواحة تغجيجت بين التدبير المفوض ورهان التنمية، بالإضافة إلى محاضرات وتجارب أخرى، منها إعادة تدوير العبوات كتوجه حتمي للمؤسسات الاقتصادية، نحو التخلص من النفايات، وتحقيق الاستدامة البيئية؛ بأخذ تجربة مؤسسة كوكاكولا كنموذج. ومن جهتها، المؤسسة العمومية الولائية لتسيير مراكز الردم التقني إيكوسات بسطيف، سجلت حضورها بالملتقى عبر مديرها العام السيد مسعود سماتي، الذي عرض محاضرة بعنوان دور مؤسسة إيكوسات في تجسيد مبادئ الاقتصاد الدائري، تمحورت حول تجربة مؤسسته في تسيير مراكز الردم التقني.

وخلصت البروفيسور يامنة جلولي من جامعة لومانص بفرنسا، في محاضرتها، إلى أن إعادة التدوير تُعد حلا من بين الحلول وليس نهاية كما يعتقد الكثير، سيما من ممتهني رسكلة النفايات. وشهد اليوم الثاني من الملتقى، عرض 13 محاضرة تركزت أساسا، حول سبل تغيير سلوك الأفراد لفرز النفايات محليا، وهو ما ذهب إليه الدكتور نصير عريوة من جامعة فرحات عباس، حول دور الأسرة المسلمة في مواجهة التحديات البيئية المعاصرة، ومحاربة النفايات الغذائية في الجزائر، دراسة حالة الخبز مع استعراض التجربة التركية.

المساء

Author Details
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Sorry! The Author has not filled his profile.
Latest Posts