اَخر الأخبارالبيئة

إطلاق أول حافلة وأول شاحنة تشتغلان بهجين “وقود ثنائي”

تم اطلاق أول حافلة للنقل العمومي وأول شاحنة هجينة تشتغلان بوقود ثنائي المازوت-غاز البترول المميع اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة للحد من استهلاك الطاقة ومستوى التلوث في قطاع النقل.

وتم إطلاق أول حافلة نقل عمومي تابعة لمؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري بالجزائر العاصمة وأول شاحنة نقل وقود لمجمع النقل البري للبضائع و اللوجيستيك (لوجيسترانس) الهجينة اللتان تشتغلان بوقود ثنائي المازوت-غاز البترول المميع بهدف الحد من استهلاك الطاقة والتلوث بحضور وزير النقل لزهر هاني ووزير المناجم محمد عرقاب ووزير الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة شمس الدين شيتور.

وأكد وزير النقل خلال كلمة ألقاها بهذه المناسبة على أهمية هذا النهج لقطاع شامل  في تنمية البلاد داعيا إلى الحد من استخدام الطاقات الملوثة.

وذكر المبادرات المختلفة لقطاعه لا سيما فيما يتعلق بكهربة أجزاء السكك الحديدية وتطوير شبكة النقل الكهربائي (الترامواي والمترو) وإدخال أنواع وقود أقل تلويثا في قطاعي النقل الوطني البحري والجوي.

ولفت السيد هاني “إن هدف قطاعنا هو نقل المزيد من الأشخاص والبضائع باستخدام الطاقة النظيفة. وهي أيضا فرصة للاستثمار في البحث العلمي وتطوير الابتكار لخلق الثروة وتوفير فرص عمل”, مشيرا إلى أن دعم مصادر الطاقة المتجددة والطاقات النظيفة هو استثمار حيوي ومستدام.

ومن جهته, أشار السيد شيتور إلى أن أول مجموعات تحويل المازوت وغاز البترول المميع قد تم استيرادها من بولندا, مضيفا أن استيراد  50.000 مجموعة “يوفر 200.000 طن من المازوت أي 160 مليون دولار”.

بالإضافة إلى ذلك ، الأمر يتعلق حسب الوزير بتغيير عادات استهلاك الطاقة من خلال القيام باختراق حقيقي ، خاصة أنه اعتبارًا من عام 2030 ، سيشهد استهلاك البنزين والمازوت اتجاهاً تنازلياً مع ظهور المركبات و أنماط حركة أخرى كهربائية.

من جانبه، اكد وزير المناجم على استعداد المهندسين في قطاعه لضمان سلامة ومطابقة المعدات المركبة. كما تجري دراسة لمعايير استخدام هذه المجموعات الجديدة خلال التجارب الأولى التي أجرتها الحافلات المجهزة بمجموعة “الوقود المزدوج”  “Dual fuel” هذه ، مما سيسمح بتوفير استهلاك أكثر من 30 بالمائة من المازوت.

أما بالنسبة للمدير العام لمؤسسة النقل الحضري و شبه الحضري لمدينة الجزائر (ايتوزا) ، كريم ياسين ، فقد سلط الضوء على مساهمة نفطال في هذا المشروع الذي يسمح بالشروع في الانتقال الطاقوي على مستوى النقل الحضري في العاصمة.

وأوضح أن “هذا يهدف إلى تحويل معايير تسييرنا و التوفير من خلال استخدام الطاقات النظيفة وأنماط للتنظيم والتشغيل أكثر ديمومة” ، مشيرًا إلى افتخار  ايتوزا   مع “LOGISTRANS” كونهم، الرواد في التحرك نحو هذا النوع من الوقود الأقل تكلفة والأقل تلويثًا”.

الخبر

Author Details
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Sorry! The Author has not filled his profile.
Latest Posts