اَخر الأخبارالبيئة

تشمل تربية النحل وإنتاج الفلّين والزيوت النباتية :مديرية الغابات للعاصمة تفتح مجال الاستثمار للشباب في الغطاء الأخضر

تعكف مديرية الغابات والحزام الأخضر لولاية الجزائر على تطوير قطاعها وجعله مسايرا للتنمية المستدامة، تماشيا والتغييرات الاقتصادية التي يشهدها العالم عامة والجزائر بصفة خاصة من خلال خلق اقتصاد بديل يرتكز على الغطاء الأخضر، يقوم على توسيع الغابات الحضرية وأخرى للتسلية مع خلق شعب إنتاج لها علاقة بالاقتصاد الأخضر، تمكن من إنشاء مشاريع استثمارية في الجبال والغطاء الأخضر بطريقة مقننة وشروط محددة.

وأوضحت المكلفة بالإعلام بمديرة الغابات والحزام الأخضر ومنسقة برنامج “محيطي أخضر”، هجيرة حلاس، في تصريح لـ”الشروق”، أن مصالحها وعلى مدار 25 أكتوبر إلى غاية 21 مارس المقبل، تشرف على تطبيق برنامج توعوي وتحسسي بشعار “محيطي اخضر” يتجدد في الفترة نفسها من كل سنة، حيث تزامن والاحتفالات باليوم العالمي للغابات الذي حمل شعار هذه السنة ” الجبال مهمة الشباب”، بهدف إرساء الثقافة البيئية للطفل والشباب ضمن برنامج كل 15 يوما بمنطقة أو غابة معينة على مستوى العاصمة بالتعاون مع الحركة الجمعوية والمتطوعين، حيث عرفت وقفة السبت الماضي تنظيم جولة على الأقدام بغابة باينام والتي تعتبر أعلى قمة بالعاصمة بعلو لا يتعدى 350 متر للوقوف على كل ما تخفيه الغابة والتعرف على مختلف أصناف الحيوانات والنباتات به خاصة تلك العطرية والزيتية والطبية التي يمكن أن تكون محل استثمار مستقبلي لهؤلاء الشباب والزوار بصفة عامة – حسب ما أكدته حلاس – التي أشارت أن الزيارة سمحت للمرافقين لفريقها بالسير على الأقدام بمسافة 4 كلم، تمكنوا من ممارسة الرياضة، فضلا عن استنشاق هواء نقي والاستمتاع في نفس الوقت بالمناطق الطبيعية الجبلية المقابلة لزرقة البحر، تشجيعا للسياحة الجبلية، كما استغل الوفد المناسبة لغرس 300 شجيرة على حواف المساحة التي تعرضت للحرق خلال موسم الصيف الماضي اغلبها من صنف الصنوبر.

وأضافت حلاس أن وزارة الفلاحة تعطي أهمية كبيرة للغطاء الأخضر والجبال لجعله اقتصادا بديلا من خلال تشجيع الاستثمارات الخضراء وخلق مناصب عمل للشباب تكون خاصة بشعب إنتاج جديدة لها علاقة بالنباتات ومختلف الزيوت التي يمكن أن تستغل سواء منها التزيينية والطبية التي تدخل في الطب البديل، وفضلا عن العطور تضاف إلى المشاريع التي لها علاقة بالفلين وتربية النحل والمشاتل على أن تسير بطريقة مقننة ضمن دفتر شروط يحدد الاستغلال العقلاني للغطاء النباتي ولفترة محددة.

وكانت المديرية قد نظمت بالمناسبة نشاطات بيداغوجية وترفيهية بالتنسيق مع مؤسسات التنظيف وجمعية حماية المستهلك فضلا عن المعهد الوطني للأبحاث العلمية والجمعية الوطنية للترقية والإدماج الاجتماعي التي تضم لجنة مراقبة علمية تمنح وسام أخلاقي للبيئة والأخلاق.

الشروق اليومي

Author Details
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Sorry! The Author has not filled his profile.
Latest Posts