اَخر الأخبارالبيئةالتعاون الدوليالصفحة الرئيسيةالطاقات المتجددة

زرواطي تمثل الجزائر في أشغال قمة كوب 25 حول المناخ بإسبانيا

الجزائر – تشارك وزيرة البيئة والطاقات المتجددة السيدة فاطمة الزهراء زرواطي بداية من يوم الاثنين بالعاصمة الإسبانية مدريد في أشغال مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 25) ممثلة للجزائر حسبما أفاد به بيان للوزارة.

و تشارك السيدة زرواطي في هذا الحدث البيئي العالمي الذي سيعقد من 2 الى 13 ديسمبر الجاري تحت شعار ” وقت العمل Time for action ” الى جانب ممثلي 196دولة ممن وقعوا على اتفاق باريس للمناخ، حيث من المنتظر بحث و تدارس سبل دعم وتعزيز العمل الجماعي العالمي من أجل حماية كوكب الأرض من خلال المبادرات العملية للحد من الانبعاثات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

و ستركز المداخلات المرتقبة خلال اشغال هذه القمة العالمية حول حث الدول الممضية على اتفاقية باريس خلال طبعة كوب 24 التي عقدت ببولندا أواخر العام الماضي إلى مواصلة العمل لتحقيق أهداف برنامج الأمم المتحدة للتغير المناخي و ايضا للتأكيد على التزامات الجميع من أجل تقليص انبعاثات الغازات المتسببة في الاحتباس الحراري.

و من المنتظر أن تعرض الوزيرة خلال هذا المؤتمر مساعي الجزائر و وجهودها في الحد من التغيرات المناخية و مخلفاتها السلبية.

ويشارك في هذا الحدث العالمي، حوالي 25 ألف شخص من بينهم كبار المسؤولين والخبراء والمختصين وأرباب المقاولات وممثلي الهيئات والمؤسسات الدولية والمنظمات غير الحكومية من جميع أنحاء العالم، حيث سيتم تنظيم فضاءين متجاورين تم تصميمها لاحتضان أشغال هذه القمة – أحدهما سيخصص للاجتماعات الرسمية

والمفاوضات بين الدول والوفود المشاركة، والآخر تم إعداده لعقد بعض الأنشطة الموازية، مثل تقديم التقارير العلمية أو عروض ومداخلات ممثلي المنظمات غير الحكومية.

ومن المقرر أن تقوم قمة المناخ (كوب 25) بتعبئة قرابة خمسين قائدا من رؤساء الدول والحكومات ورؤساء مؤسسات الاتحاد الأوروبي وكبار ممثلي المؤسسات الدولية مثل منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية والبنك الدولي للتنمية، من أجل بحث ومناقشة مختلف التصورات والسبل والآليات الكفيلة بمواجهة تحديات التغيرات المناخية .

للتذكير ، كان الوفد الجزائري المشارك في مفاوضات النسخة الماضية (كوبا 24) للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية التي عقدت في مدنية كاتوفيتشي (بولونيا)، قد دافع بقوة من أجل الخروج بنتائج تضمن توازن المصالح بين جميع الدول الأطراف في اتفاقية باريس الموقعة في 2015 .

وأج

Author Details
اتصال رقمي
×
اتصال رقمي