اَخر الأخبارالتعاون الدوليكفاءة الطاقة

تعاون جزائري ألماني: إنشاء أول شبكة جزائرية للفعالية الطاقوية

تكللت الطبعة الثانية “لليوم الجزائري الألماني حول الطاقة” التي نظمت أمس الخميس بالجزائر العاصمة بإطلاق أول شبكة جزائرية للفعالية الطاقوية.

وستسمح هذه الشبكة النموذجية التي تضم ثمانية مؤسسات وطنية خاصة وعمومية، للوكالة الوطنية لترشيد استعمال الطاقة وكذا وكالة التعاون الألمانية بمرافقة الأعضاء وتحسيسهم في مجال تسيير الطاقة.

كما ستسهل عملية تنظيم دورات تكوينية لفائدة الأعضاء حول المواضيع المتعلقة بالفعالية الطاقوية.

وفي كلمة لها في افتتاح الأشغال، أشارت الأمينة العامة لوزارة الطاقة، فاطمة الزهراء شرفي أن هذه الطبعة الثانية “تؤكد على الإرادة الجزائرية الألمانية في تشجيع شراكات مثمرة في مجالات الفعالية الطاقوية والاقتصاد الطاقوي”.

وحسب الأمينة العامة فإن هذه الشراكة التي أقيمت بين الجزائر وألمانيا تبقى “الوسيلة الأفضل” لضمان نقل التكنولوجيا والخبرات في مجال الفعالية الطاقوية.

ويتعلق الأمر، حسب ذات المسؤولة بجعل الخبرة الألمانية في مجال الانتقال الطاقوي في خدمة الشركاء الجزائريين من أجل دعم الجزائر في سياستها الطاقوية.

من جهتها، أكدت سفيرة ألمانيا بالجزائر، أولريك كنوتز، أنه من خلال هذه الطبعة، يتوجه البلدان نحو تحديات الانتقال الطاقوي بواسطة مفاهيم و تكنولوجيات مبتكرة سيتم مناقشتها بالتفصيل بهذه المناسبة.

واعتبرت أنه “يمكننا معا مع تبادل المعارف و الممارسات الجيدة، السير على خطى ثابتة نحو الانتقال الطاقوي على مستوى بلدنا و على الصعيد الدولي”.

تم وضع الشراكة الطاقوية الجزائرية الألمانية سنة 2015 عقب إعلان مشترك.

تتوفر هذه الشراكة على هيكل دعم داخل المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي بالجزائر العاصمة و برلين التي تشجع سير هذا التعاون الثنائي و تلعب دور المتحدث و قاعدة للتبادل.

وتم تنظيم هذا اللقاء الذي يندرج في إطار العلاقات الثنائية من قبل وزارة الطاقة الجزائرية و وزارة الاقتصاد و الطاقة الألمانية لمناقشة المسائل المتعلقة بدور الابتكارات في المرحلة الحالية للانتقال الطاقوي والمفاهيم المبتكرة لتكييفها لصالح الجزائر بخصوص الطاقات المتجددة و الفعالية الطاقوية و الرقمنة.

ويهدف هذا اللقاء إلى تعميق التعاون بين البلدين و تطوير الانتقال الطاقوي الخاص بهما.

وشهد اللقاء مشاركة ممثلي الشركة الوطنية للكهرباء و الغاز (سونلغاز) و لجنة ضبط الكهرباء و الغاز و الوكالة الوطنية لترشيد استعمال الطاقة والمحافظة الوطنية للطاقات المتجددة و الفعالية الطاقوية عن الطرف و الجزائري، إلى جانب الطرف الألماني الممثل من قبل مسؤولي معاهد و مؤسسات ألمانية على غرار “فروهوفر إيزي و ناكست كرافتوارك و أ.بي.بي.

و.أ.ج

Author Details
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Sorry! The Author has not filled his profile.
Latest Posts