اَخر الأخبارالبيئةالطاقات المتجددة

اجتماع وزاري مشترك لرفع القيود وإنهاء المشاريع “برنامج استعجالي” لاستكمال المدن الجديدة

ترأس الوزير الأول، نور الدين بدوي، السبت، اجتماعا لمجلس وزاري مشترك، خصص لدراسة وضعية المدن الجديدة والأقطاب الحضرية، وتمت المصادقة على خطة استعجالية “لإنعاش” المدن الجديدة، هذه الخطة الملزمة لـثمانية قطاعات وزارية وولاة 5 ولايات، تحتوي على 8 محاور أساسية ستحكم تسيير هذه المدن وتحميها من الفوضى وتضمن الخدمة العمومية لساكنيها.

بحضور وزراء الداخلية والسكن والطاقة والموارد المائية والبيئة والطاقات المتجددة والأمين العام لوزارة الأشغال العمومية والنقل ورئيس ديوان وزير المالية، وولاة الجزائر العاصمة والبليدة والمدير العام للأملاك الوطنية، وكذا الرئيس المدير العام لشركة “سونلغاز” ومسؤولو الهيئات المسيرة للمدن الجديدة، عاد الوزير الأول ليفتح ملف المدن الجديدة، وأفضى المجلس الوزاري المشترك إلى اتخاذ مجموعة من القرارات يتقدمها إلزام القطاعات الوزارية الثمانية المعنية بالملف برفع كل القيود على العمليات الاستعجالية، لاسيما انجاز شبكات الطرقات والربط بالغاز والكهرباء والماء والتطهير والتهيئة على مستوى المدن والأقطاب الحضرية التي تعرف وتيرة متقدمة في إنجاز السكنات بغرض توزيعها في القريب العاجل لاسيما بمدن سيدي عبد الله بالعاصمة وبوينان بالبليدة وذراع الريش بعنابة وعين نحاس بقسنطينة وأحمد زبانة بوهران.

ولضمان ذلك، تقرر تنصيب مجلس تقني ما بين القطاعات تشرف عليه وزارة الداخلية من خلال المديرية العامة لتهيئة الإقليم وجاذبيته، والمركز الوطني للدراسات والتحاليل الخاصة بالسكان والتنمية والوكالة الوطنية لتهيئة الإقليم وجاذبيته، من أجل تقديم الدعم في مجال التسيير للمؤسسات المسيرة للمدن الجديدة والأقطاب الحضرية، وتنصيب شباك موحد على مستوى هيئات تسيير المدن الجديدة والأقطاب الحضرية يضم مصالح أملاك الدولة والمسح العقاري والتعمير والحفظ العقاري من أجل استكمال إجراءات إعداد كل العقود والأعمال العقارية.

كما قررت الحكومة تعميق الدراسة الاستشرافية الخاصة بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية الموكلة للمركز الوطني للدراسات والتحاليل الخاصة بالسكان والتنمية والوكالة الوطنية لتهيئة الإقليم وجاذبيته، من خلال مقاربة تشاركية تنطلق من الواقع يكون لساكنة هذه المدن لاسيما سيدي عبد الله وعلي منجلي والمنيعة وغيرها، في تحديد الأولويات ومراعاة ضرورة تماشى نموذج انجاز المدن الجديدة والأقطاب الحضرية والأولويات التنموية التي رسمتها الحكومة لاسيما استعمال الطاقات المتجددة، وعليه تقرر أن تكون المدينة الجديدة للمنيعة مدينة ذكية ومستدامة تعمل كلية بالطاقات المتجددة، وإشراك في ذلك محافظة الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية التي تم تنصيبها وتنصيب محافظها الوطني.

وكلفت الحكومة الرئيس المدير العام لشركة سونلغاز، بتكييف مخطط تطوير الشركة بما يتماشى والاستراتيجية الوطنية لاستعمال الطاقات المتجددة، التي تقرر استعمالها حصريا في كل العمليات الجديدة لإنجاز مشاريع وتجهيزات عمومية على مستوى الجنوب والهضاب العليا، تماشيا مع قدرات البلاد في هذا المجال، والبحث على تجسيد شراكات مع مؤسسات وطنية وأجنبية ذات خبرة من أجل استغلال هذا المورد المتجدد لفائدة التنمية المستدامة وجعل بلادنا رائدة في الاقتصاد الأخضر.

كما ألزمت الحكومة الولاة باسترجاع الطابع التكنولوجي للمدينة الجديدة لسيدي عبد الله، واستكمال باقي المشاريع وفقا لهذه الوجهة، التي تجعل منها حظيرة تكنولوجية خدمة للتنمية وحاضنة للمشاريع المبتكرة.

الاجتماع الذي درس نتائج عمل اللجان الفرعية التي أفضى إليها الاجتماع الوزاري السابق المخصص لمعالجة هذا الملف، في جويلية الماضي، قرر تخصيص اجتماع مجلس وزاري مشترك آخر لدراسة مشروع المدينة الجديدة لحاسي مسعود بالنظر إلى طابعها الخاص، كما أشار الوزير الأول إلى أن انجاز هذه المدن والأقطاب الحضرية يجب ألا يحيد عن أهدافها الكبرى والاكتفاء بإنجاز البرامج السكنية فقط، بل يجب أن تكون كل عملية مدمجة، وسيتم تخصيص التمويل الخاص بها ككل لاسيما من ناحية التهيئة والربط بمختلف الشبكات وإنجاز المرافق الضرورية وضمان النقل الحضري بها، وتخصيص المساحات الخضراء اللازمة وهذا بمساهمة المتعاملين الاقتصاديين وإشراكهم في عمليات الإنجاز لاسيما تحرير السوق العقارية بها.

الشروق اليومي 

Author Details
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Sorry! The Author has not filled his profile.
Latest Posts