اَخر الأخبارالبيئة

المخطط الوطني للتشجير وإعادة بعث السد الأخضر ينطوي على أبعاد إستراتيجية هامة

 أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري ،شريف عماري، اليوم السبت بالجلفة بأن “المخطط الوطني للتشجير وإعادة بعث مشروع الحزام الأخضر الذي أقرته الحكومة مؤخرا ينطوي على أبعاد إستراتيجية هامة”.

وأكد الوزير على هامش زيارته لمساحة مغروسة بالصنوبر الحلبي، ضمن مشروع السد الأخضر بمنطقة “المجبارة” (10 كلم جنوب الولاية)، أن مخطط بعث السد الأخضر “يكتسي أهمية بالغة” من حيث أن رؤية الحكومة تمس مشروع يعتبر “أنموذجا” و “رائدا” على صعيد عالمي .

وذكر الوزير بأنه “تم في مجلس الحكومة المنعقد في 21 سبتمبر الفارط إقرار لأول مرة المخطط الوطني للمناخ حيث أسدى آنذاك الوزير الأول تعليمات بإعادة بعث السد الأخضر كونه تجربة رائدة بالموازة مع انخراط الجميع على صعيد عالمي في مجابهة التغييرات المناخية ومكافحة التصحر”.

وراهن السيد عماري على الأبعاد الإستراتيجية الأربعة للمشروع والمتمثلة في كل من بعث وتهيئة الفضاءات الغابية التي مستها الحرائق وكذا الاهتمام بالمساحات الخضراء في الوسط الحضري والشبه حضري ناهيك عن إعادة بعث وتوسيع مشروع السد الأخضر.

وأشار الوزير بخصوص هذا الأخير (مشروع بعث وتوسيع السد الأخضر) إلى أن هذا الجهد سيدرس ويوسع في إطاره الحقيقي وفي المناطق السهبية انطلاقا من إنشغالات هذه المناطق المعرضة طبيعيا لخطر الانجراف والتصحر وما تحوزه من ثروة حيوانية إلى جانب تحسين ظروف ساكنتها.

كما ينصب البعد الرابع للمخطط الوطني -وفق الوزير- في إطار الاهتمام بساكنة الجنوب حيث التقليل من حدة الحرارة من خلال تكثيف غراسة الأشجار فضلا عن مجابهة خطر “الترمل”.

وكان الوزير قد اشرف خلال هذه الزيارة على جلسة إفتتاحية لورشة وطنية حول “السد الأخضر” نظمت بجامعة زيان عاشور بمبادرة من المحافظة السامية لتطوير السهوب وبالتعاون مع محافظة الغابات ،حيث ثمن تنظيم هذه الورشة التي تأتي تتويجا للندوة الوطنية التي نظمت أكتوبر الفارط وتم الوعد حينها على أن الجلفة ستكون محطة ثانية لكونها شكلت نموذجا في مشروع السد الأخضر في سبعينات القرن الماضي.

وقدم للوزير ضمن اشغال هذه الورشة عرض لشريط وثائقي حول السد الأخضر وحوصلة للمديرية العامة للغابات حول إعادة بعث السد الأخضر “النتائج والآفاق” كما تم بالمناسبة تقديم تكريمات لأعوان غابات متقاعدين ومجاهدين لرمزية هذا الشهر.

كما أثمرت على امضاء اتفاقية إطار بين المحافظة السامية لتطوير السهوب وجامعة الجلفة.

كما أشرف الوزير على غراسة بجامعة زيان عاشور تندرج في إطار الحملة الوطنية “لكل مواطن شجرة” و استمع لعدد من انشغالات الفلاحين التي ارتكزت على مشاكل تخص القطاع أهمها حرمانهم من رخص حفر الآبار العميقة في أراضيهم التي ورثوها أبا عن جد و عدم حصولهم على الرخصة مجددا للحفر بعد غور المياه وهبوط مستواها.

و.أ.ج

Author Details
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Sorry! The Author has not filled his profile.
Latest Posts