اَخر الأخبارالبيئةالصفحة الرئيسية

سيبا 2019: إبرام عدة اتفاقيات شراكة في مجال الصيد البحري و تربية المائيات

وهران – أبرمت عدة اتفاقيات شراكة ما بين متعاملين جزائريين وأخرين أجانب وأخرى جزائرية-جزائرية وذلك في إطار الطبعة الثامنة للصالون الدولي للصيد البحري و تربية المائيات (سيبا 2019) التي اختتمت فعالياتها يوم السبت بمركز الاتفاقيات “محمد بن أحمد” لوهران.

و صرح المدير العام للصيد البحري و تربية المائيات طه حموش ل وأج بالمناسبة بأن الصالون في طبعته الثامنة “كان ناجحا من حيث التنظيم و المشاركة و حتى في الجانب الاقتصادي من خلال إبرام العديد من الاتفاقيات ما بين شركات جزائرية و أجنبية خصوصا في مجال صناعة السفن و التبريد و تربية المائيات و الصيد البحري علاوة على اتفاقية ما بين الجزائر و مصر لتطوير قطاع الصيد البحري و تربية المائيات”.

و تميز الصالون بحضور كبير و نوعي للمهنيين و أصحاب النشاطات المتعلقة بالصيد البحري و تربية المائيات و الشباب حاملي مشاريع و جامعيين لتكوين فكرة حول مشاريعهم المستقبلية في اختصاص الصيد البحري وتربية المائيات وفق ما أشار اليه نفس المسئول.

وذكر السيد حموش أن “هذا الحدث من شأنه أن يساهم في تعزيز الاستثمار في شعب الصيد البحري و تربية المائيات و ذلك بفضل نوعية المشاركين العارضين و المتدخلين و الباحثين و الخبراء من الوطن و أجانب و الرغبة الملموسة لدى مختلف المتعاملين والمستثمرين في الاستثمار و الشراكة في هذا المجال”.

و قد شارك في هذه التظاهرة التي نظمت على مدار أربعة أيام تحت شعار “الصيد البحري و تربية المائيات محرك التنمية المستدامة للاقتصاد الأزرق بالجزائر” حوالي 100 عارضا منهم 30 أجنبيا بحضور مصر كضيف شرف و متعاملون اقتصاديون من 11 بلدا منها إيطاليا وفرنسا وإسبانيا والهند والصين واليونان وتونس وليبيا وغيرها.

كما حضر هذا الموعد الذي أصبح ينظم بصفة دورية كل سنتين بولاية وهران 70 متعاملا محليا وكذا مؤسسات خاصة تنشط في إنتاج وتسويق معدات الصيد والتجهيزات وأغذية الأسماك المستزرعة والأقفاص العائمة والصناعة البحرية.

وتميزت هذه الطبعة بإقامة ورشات ومحاضرات مع مشاركة منظمات دولية على غرار “الاجتماع الجهوي حول تحليل منتجات تربية المائيات البحرية في حوض البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود” المنظم من قبل اللجنة العامة للصيد لحوض الأبيض المتوسط وورشة حول “تنفيذ مبادرة حول التنمية المستدامة للاقتصاد الأزرق في حوض الأبيض المتوسط” بمبادرة من الاتحاد الأوروبي .

كما تم أيضا تنظيم ندوة حول برنامج خط الطول 181 للمحافظة على أسماك القرش الكبيرة في البحر الأبيض المتوسط من تنظيم الشبكة الجزائرية لحماية التنوع البيولوجي (بروبيوم) والاجتماع الجهوي حول الإستراتيجية الوطنية للاقتصاد الأزرق 2030 وتقديم نتائج تقييم الشعاب الاصطناعية في عنابة وغيرها .

وقد تم تخصيص ضمن هذا الصالون فضاء للشباب المبتكر في مجال الصيد البحري وتربية المائيات مع منح جائزة لأفضل شركة ناشئة بين المشاركين.

وأج

Author Details
،محررة على الويب مترجمة
×
،محررة على الويب مترجمة