اَخر الأخبارالبيئةالصفحة الرئيسية

بيئة: الجزائر ملتزمة بالتخلص التدريجي من استخدام المواد الكيميائية المستنفذة لطبقة الأوزون

 الجزائر – أكدت وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة، فاطمة الزهراء زرواطي يوم الثلاثاء التزام الجزائر التام بالتعهدات التي تضمنها بروتوكول مونتريال بشأن المواد الكيميائية المستنفدة لطبقة الأوزون حيث تم التخلص حتى اليوم على 1.850 طن من مكونات هذه المواد في الغلاف الجوي.

وقالت السيدة زرواطي بمناسبة احياء الجزائر لليوم العالمي لحماية طبقة الأوزون أن” الجزائر تعهدت بنفس تعهدات البلدان الموقعة على بروتوكول مونتريال المبرم سنة 1987 بالتخلص التدريجي من استخدام هذه المواد الكيميائية، و أن المجهود الذي قامت به الدولة الجزائرية مكن حتى اليوم من القضاء على 1.850 طنا من مكونات هذه المواد المستنفدة لطبقة الأوزون”.

وأوضحت الوزيرة ان “هذه الكمية ( 1.850 طنا من مركبات المواد المستنفدة للأوزون) تعادل حوالي 85 بالمئة من الكمية الاجمالية التي سيتم القضاء عليها”.

و ذكرت السيدة زرواطي أن الجزائر كانت أول من دعا في مارس 1989 الى انشاء صندوق للدول النامية مخصص للدعم التقني والمالي والذي تم استحداثه فعليا سنة بعد ذلك.

في ذات السياق، أكدت الوزيرة أن المجهود الذي تقوم به الجزائر من خلال اطلاق عدد كبير من المشاريع، أدى الى القضاء الفعلي على المواد الكيميائية المستنفذة للأوزون و خاصة المشاريع المتعلقة بنقل المعرفة الفنية باستخدام أحدث التقنيات و تدريب عدد كبير من المختصين و الفنيين اضافة الى وضع ترسانة قانونية لتنظيم أو حظر استيراد المواد التي تستنفذ طبقة الأوزون .

و أضافت أن مراقبة استيراد و استعمال المواد التي تستنفد طبقة الأوزون تقوم بها لجنة تتكون من عدة كفاءات ممثلة عن قطاعات الدفاع و الداخلية و الجماعات المحلية اضافة الى الفلاحة و الصحة و الصناعة و المالية تشرف عليها وزارة البيئة و الطاقات المتجددة. و تعمل هذه اللجنة على تحديد و منح “بصفة شفافة “حصة استيراد سنوية للشركات المعنية”.

انخفاض حجم استيراد المواد المستنفدة لطبقة الاوزون إلى 920 طن في 2019

و حسب السيدة زرواطي، فإن ” حجم استيراد الجزائر للمواد المستنفدة لطبقة الأوزون تقدر ب 920 طن علما أنها كانت تقدر بأكثر من 1.200 طن سنة 2013 “.

في هذا الشأن، أوضحت ان هذا الانخفاض في كمية استيراد المواد التي تستنفد طبقة الأوزون يعود الى استبدال هذه الأخيرة بمواد صديقة للبيئة .

كما اكدت أن هذه العملية تسير بشكل تدريجي للتخلص النهائي من هذه المواد في مطلع 2030 و هذا ما يتطلب، تضيف الوزيرة، مرافقة المؤسسات الوطنية العمومية  و الخاصة في استبدال نمط الانتاج.

تجدر الإشارة الى أن احياء اليوم العالمي لحماية طبقة الأوزون كان سنة 1987 و يصادف تاريخ 16 سبتمبر من كل سنة الذي عرف المصادقة على بروتوكول مونتريال بشأن المواد المستنفدة لطبقة الأوزون. كما دخل هذا البروتوكول حيز التنفيذ في يناير 1989 و وقعت عليه الجزائر في 20 أكتوبر 1992 .

و قد اختير لإحياء هذا اليوم هذه السنة شعار ” 32 عاما على البروتوكول و الأوزون في طريق التعافي” بحيث يشجع موضوع طبعة هذا العام المجتمع الدولي على مواصلة الاجراءات لحماية طبقة الأوزون.

عرض المخطط الوطني الأول للمناخ على مجلس الحكومة نهاية الأسبوع الجاري

و على صعيد آخر، أعلنت السيدة زرواطي عن عرض المخطط الوطني الأول للمناخ على مجلس الحكومة نهاية الأسبوع الجاري. و أوضحت الوزيرة أن هذا المخطط الأول من نوعه في الجزائر يشكل أداة لتطبيق السياسة الوطنية لمكافحة الاثار السلبية للتغيرات المناخية. و قد شارك في اعداد هذا المخطط 18 قطاعا وزاريا شكلوا اللجنة الوطنية للمناخ و التي تترأسها وزارة البيئة و الطاقات المتجددة.

و قالت السيدة زرواطي أن المخطط الوطني للمناخ يأتي لمواجهة هشاشة الاقليم امام التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية في عدة مجالات .

كما ذكرت الوزيرة بتدهور الغطاء النباتي و ارتفاع  في معدلات درجة الحرارة و تأثيره السلبي علي الصحة العمومية و كذا تفاقم الأخطار الكبرى كالفيضانات و الحرائق.

كما يرتكز ذات المخطط على خفض مستوى افرازات الغازات الدفيئة المسببة للاحتباس الحراري و ادماج البعد المناخي في السياسات التنموية والاقتصادية و جلب الاستثمار الأجنبي في هذا المجال.

وأج

Author Details
،محررة على الويب مترجمة
×
،محررة على الويب مترجمة