اَخر الأخبارالبيئة

زرواطي تعرض بأبوظبي الاستراتيجية الوطنية في خفض الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري

الجزائر – عرضت وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة، فاطمة الزهرة زرواطي امس الاحد بأبو ظبي (الامارات العربية المتحدة) الاستراتيجية الوطنية في خفض الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري، حسبما جاء اليوم الاثنين في بيان للوزارة.   

و اوضح البيان ان السيدة زرواطي تشارك، بصفتها ممثلة لرئيس الدولة، السيد عبد القادر بن صالح، في اشغال الاجتماع رفيع المستوى بمدينة ابو ظبي بدولة الامارات العربية المتحدة تحضيرا للقمة العالمية للمناخ، و التي ستنعقد في 23 سبتمبر المقبل بنيويورك بحضور الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيراس، و وزراء البيئة، و خبراء و مختصين عالميين في مجال العمل من اجل المناخ يمثلون اكثر من 160 دولة.

و جاء هذا الاجتماع التحضيري فرصة لبحث و مناقشة التعهدات و المبادرات و التوجهات التي سيتم الاعلان عنها في قمة الامم المتحدة للمناخ، نظمت خلاله موائد مستديرة بمشاركة وزراء البيئة من دول عدة بالعالم، حيث تحدثت السيدة زرواطي في مداخلتها خلال المائدة المستديرة الخاصة بالاستراتيجيات الوطنية في خفض الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري عن المخطط الوطني للمناخ الذي صادقت عليه عدة قطاعات معنية بإشكالية التغيرات المناخية كقطاع الطاقة، الصناعة و المناجم، النقل و الاشغال العمومية و الموارد المائية و الفلاحة و الغابات.

و يشمل هذا المخطط 156 عمل منها 76 عملا للتخفيف و 64 اجراء للتكيف و 14 اجراء مرافقة لحوكمة الالتزام بمكافحة التغيرات المناخية، و هي الاجراءات التي من شانها التخفيف بتخفيض ملايين الاطنان من انبعاثات ثاني اكسيد الكربون و القيام بادخار المحروقات القابلة للتثمين و التصدير و كذا تطوير الطاقات المتجددة.

من جهة اخرى، تطرقت الوزيرة خلال المائدة المستديرة المتعلقة بالمساهمات الوطنية الخاصة بقطاعي الطاقة و النقل، الى المجهودات الكبيرة التي تبذلها الجزائر من خلال توفير الطاقة النظيفة كالغاز الطبيعي بغرض تلبية الاحتياجات المحلية و الصناعية المختلفة، بالإضافة الى التدابير التشريعية و التنظيمية لتطوير الطاقات النظيفة و الطاقات المتجددة و تعزيز الفعالية الطاقوية.

اما في قطاع النقل، اشارت السيدة زرواطي الى التدابير التي تم اتخاذها من خلال ادخال انظمة جديدة و محترمة للبيئة و انشاء السلطات المنظمة للنقل الحضري على مستوى المدن الكبرى بما يساعد في التقليل من الانبعاثات.

كما تم تعميم المراقبة التقنية للسيارات فيما يخص انبعاثات ثاني اكسيد الكربون ما يمكن الجزائر من تقليل الانبعاثات بنسبة 65 بالمائة.

و.أ.ج

Author Details
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Sorry! The Author has not filled his profile.
Latest Posts