بترول:إمكانية تمديد الاتفاق بين الدول الأعضاء وغير الأعضاء في الأوبيب إلى ما بعد مارس 2018

سيتم دراسة إمكانية تمديد اتفاق منظمة الدول المصدر للبترول (أوبيب) و شراكائها حول تحديد الإنتاج إلى ما بعد شهر مارس 2018 يوم الجمعة المقبل بفيينا حسبما أكده يوم الأربعاء بالجزائر العاصمة وزير الطاقة مصطفى قيطوني.

و في تصريح للصحافة على هامش لقائه مع الوزير الروسي للطاقة ألكسندر نوفاك حول امكانية تمديد اتفاق الدول الأعضاء وغير الأعضاء في الأوبيب الذي يمتد إلى غاية مارس 2018 أوضح السيد قيطوني أن "اجتماع 22 سبتمبر للجنة الوزارية المشتركة لمتابعة اتفاق الدول الاعضاء وغير الأعضاء في الأوبيب سيحسم في المواقف التي سيتم اتخاذها".

و ستنعقد اللجنة التي تضم الجزائر و الكويت و فنزويلا و روسيا و عمان الجمعة المقبل بفيينا (النمسا) في إطار "تقييم السوق البترولية الدولية و تطبيق الإتفاق المتعلق بتخفيض الانتاج الذي قرر في ديسمبر 2016.

و أكد الوزير على التزام الجزائر و روسيا "باحترام الحصص المحددة لتحقيق توازن على مستوى السوق" مضيفا أن "هذه المشاكل سيتم استعراضها يوم 22 سبتمبر الجاري بفيينا".

و دعا في هذا السياق الشركات الطاقوية الروسية إلى المشاركة في العروض عن المناقصة التي ستنظم لاستغلال و استكشاف البترول في الجزائر.

و من جهته أبدى السيد نوفاك اهتمام "العديد من الشركات الروسية في قطاع الطاقة بالاستثمار في الجزائر" داعيا الشركات الجزائرية إلى "نشاط أكبر على مستوى السوق الروسية".

واعتبر الوزير الروسي أن قطاع الطاقة من القطاعات "ذات الأولوية" بالنسبة للجزائر و روسيا باعتبارهما بلدين "هامين" على مستوى السوق الدولية مضيفا أنه لهذا السبب تسعى روسيا إلى "تطوير شراكة تفيد الطرفين" في قطاع الطاقة الذي يتيح العديد من الفرص في مجال التعاون" .