مركز تنمية الطاقات المتجددة يحتفل بيوم الانقلاب الصيفي بتكريم 5 فرق بحث

كرم مركز تنمية الطاقات المتجددة 5 فرق بحث مختصة في إنتاج الوقود الحيوي باستعمال الطاقات المتجددة ومشاريع أخرى ستساهم في ترقية استغلال هذه الطاقات بالجزائر.

و تأتي هذه المبادرة تزامنا مع ما يعرف بالإنقلاب الصيفي الذي يكرم فيه المركز سنويا باحثين في مجالات الطاقات المتجددة.

وقال مدير مركز تنمية الطاقات المتجددة نورالدين ياسع "إن هذا التكريم يأتي اعترافا بجهود هؤلاء الباحثين في مجال الطاقات المتجددة من خلال إنجاز مشاريع مهمة تسمح مستقبلا باستغلال هذه المادة الحيوية وتجسيدها هنا بالجزائر بدلا من الذهاب للخارج".

وأوضح أن جائزة الانقلاب الصيفي 2017 للتطوير التكنولوجي ستمنح لخمسة فرق بحث لقيادتهم لمشاريع وإنجازات ذات مستوى تكنولوجي عالي.

و يتعلق الأمر بتوربين رياح جديدة من وحدة البحث في الطاقات المتجددة في الوسط الصحراوي أدرار، برج شمسي صغير من وحدة البحث التطبيقي في الطاقات المتجددة غرداية، حافظ طبي شمسي متحرك بتكديس البرودة من وحدة تنمية الأجهزة الشمسية بوسماعيل، بالإضافة الى نموذجين أوليين متعادلين في الترتيب بمركز تنمية الطاقات المتجددة: جهاز نموذجي مستقل لإنتاج وقود الديزل الحيوي يعمل بالطاقات المتجددة من قسم الطاقة الحيوية والبيئة ونافخ نار بالهيدروجين المتجدد من قسم طاقة الهيدروجين المتجدد.

أما جائزة جودة الإنتاج العلمي فتمنح للبروفيسور مجيد برقوق من المدرسة الوطنية المتعددة التقنيات بالجزائر العاصمة وهذا لنشره العديد من المنشورات العلمية خلال السنوات الخمس الماضية خاصة لكثرة الاقتباسات لمقالاته في قواعد البيانات العلمية.

واضاف المتحدث أن هذه المشاريع يمكنها أن تلتحم في شراكات مع مصنعين جزائريين لتجسيدها على أرض الواقع. لكن دون الكشف عن تفاصيل إضافية.

الاذاعة الجزائرية