الجزائر وبريطانيا تتباحثان فرص الاستثمار في مجال الطاقة

استقبل وزير الطاقة نورالدين بوطرفة، أمس، بالجزائر، وفدا بريطانيا ترأسه عمدة مدينة لندن أندرو بارمرلي، حيث بحث الطرفان فرص الأعمال والاستثمار بين الجزائر وبريطانيا في مجال الطاقة، بحسب بيان صحفي للوزارة.

وتطرق بوطرفة وبارمرلي، إلى سبل وإمكانات تمويل مشاريع هيكلية في قطاع الطاقة بالجزائر، يضيف البيان. حيث عرض بوطرفة بالمناسبة، بعض من مشاريع التعاون التي يمكن تجسيدها في مجال الطاقات المتجددة.

ودعا الوزير الشركات والمؤسسات المالية للاهتمام بالاستثمار في مشروع 4.050 ميغاواط للطاقة الشمسية الكهروضوئية، الذي سيتم إنجازه على ثلاث حصص من 1.350 ميغاواط، بحسب البيان، الذي يضيف أن هذا المشروع يتضمن شرطا مرتبطا بالشق الصناعي للإنتاج المحلي في نفس الشعبة.

«هذا المشروع سيكون متبوعا بمشروع آخر لا يقل أهمية في مجال طاقة الرياح”، يقول الوزير، الذي يؤكد في نفس السياق، أن تجسيد هذين البرنامجين في الجزائر يمثل “خطوة حقيقية للتطور الاجتماعي والاقتصادي وأيضا فرصة فريدة من نوعها لبعث فرص أعمال واستثمار مثمرة في القارة الإفريقية”.

وعرض الوزير صورة عامة عن السياسة الطاقوية الجزائرية والفرص المتاحة في قطاعي البترول والغاز وأيضا في مجال البتروكيمياء والصناعات التحويلية، حيث ألح على إرادة الجزائر للعمل على تحسين وتثمين مصادرها من المحروقات وفي مجال الاسكتشاف والاستثمار المنجمي للمحروقات.

من جانبه أكد عمدة مدينة لندن المالية، على إرادة “السلطات البريطانية لتطوير علاقات أعمال مع الجزائر التي تمثل أولوية لبريطانيا في أفريقيا عموما”. وأشار في هذا الخصوص، إلى إمكانات تمويل مشاريع هيكلية كبرى بفضل تمويلات خضراء تستطيع مدينة لندن المالية جمعها ووضعها تحت تصرف المشاريع المختلفة المراد إنجازها في الجزائر.

من جانب آخر، أعرب الوزير بوطرفة عن إرادة قطاع الطاقة بعث سياسة خاصة بالتكوين في إطار ما ستتطلبه التحديات المستقبلية والمشاريع التي هي في طور الإنجاز والمشاريع القادمة. وقال الوزير، إن “تكوين الموارد البشرية في المجال التقني وأيضا في قطاع التسيير، يمثل في حد ذاته مشروعا هيكليا نسعى لتحقيقه”.

وأبرز الطرفان في ذات السياق، إرادتهما لإعادة بعث مشروع إنجاز معهد ذي مستوى عال خاص بالتسيير وهذا بالشراكة مع جامعة إنجليزية مرموقة.

انعقاد الاجتماع السنوي عالي المستوى بين الجزائر والاتحاد الأوروبي

يترأس وزير الطاقة نورالدين بوطرفة، مناصفة مع المحافظ الأوروبي المكلف بالبيئة والطاقة ميغيل أرياس كانيتي، غدا، بالعاصمة البلجيكية بروكسل، أشغال الاجتماع السنوي عالي المستوى بين الجزائر والاتحاد الأوروبي، بحسب ما أفادت به وزارة الطاقة في بيان لها.

سيتم خلال هذا الاجتماع، دراسة تقرير النشاط الخاص بالشراكة الاستراتيجية بين الجزائر والاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى “الآفاق والأولويات والنشاطات المستقبلية، خاصة في ميدان تسهيل الاستثمارات في مجال استكشاف وإنتاج الغاز الطبيعي في الجزائر”. كما سيتم بذات المناسبة، التطرق إلى “الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية وتنظيم لقاءات أعمال”، يضيف البيان.

من جانب آخر، من المنتظر أن يعقد بوطرفة اجتماعا مع المحافظ الأوروبي على هامش اللقاء

الشعب