اَخر الأخبارالبيئةالصفحة الرئيسية

الجراد يهاجم دول بشرق إفريقيا: أزمة تنضاف إلى الجفاف والفيضانات المدمرة

تتعرض عدة دول بشرق إفريقيا في الوقت الحالي إلى لأسوء موجة عرفتها منذ عقود, لاجتياح أسراب الجراد الهائلة بالمليارات مناطق شاسعة كالصومال وإثيوبيا وكينيا.

ويغزو الجراد شرق إفريقيا في وقت تعرف فيه المنطقة تقلبات مناخية غير مسبوقة والتي تمثلت في الجفاف والفيضانات المدمرة.

وبحسب تقارير مختلفة, فقد دخلت أسراب الجراد الضخمة كينيا في ديسمبر الماضي, وأفسدت المراعي في شمال ووسط البلاد, وفقا لما ذكرته صحيفة “الغارديان” البريطانية.

ووفقا لمنظمة الأغذية والزراعة العالمية “الفاو”, يعد غزو الجراد الحالي, الأكبر في إثيوبيا والصومال منذ 25 عاما, والأكبر في كينيا منذ 70 عاما.

وقالت منظمة “الفاو”, إن الجراد دمر قرابة 175 ألف فدان من المزارع في الصومال وإثيوبيا المجاورة, مضيفة أن الخراب الذي ألحقه “غزو الجراد”, قد يهدد إمدادات الغذاء في البلدين.

وقدرت “الفاو” أن سربا واحدا في كينيا ينتشر على مساحة تقدر بحوالي 2400 كيلومتر مربع, أي أنه يمكن أن يحتوي على ما يصل إلى 200 مليار جرادة.

وبحسب بيان للفاو, فإن سربا متوسطا من الجراد يمكنه تدمير محاصيل تكفي لإطعام 2500 شخص لمدة عام كامل.

وأعلنت أوغندا عن حالة تأهب قصوى, مع اقتراب الجراد من حدودها المشتركة مع كينيا.

وأفاد رئيس الوزراء الأوغندي روهاكانا روجوندا أن الجراد قد وصل إلى منطقتي سامبورو وتوركانا الكينيتين اللتين تقعان بالقرب من الحدود الشمالية الشرقية لأوغندا, لافتا النظر إلى أن هذه حالة طارئة, ويجب أن تكون جميع الجهود في حالة تأهب حتى تلعب دورها في الوقت المناسب.

وكانت وزارة الزراعة قد ألمحت في وقت سابق إلى أنها تحتاج إلى تمويل طارئ قيمته 1.35 مليون دولار أميركي, لاستخدامه لتوفير وقود الطائرات, والمبيدات الحشرية.

ووفقًا لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة, فإن سربا صغيرا جدا من الجراد يأكل في يوم واحد ما يكفي لإطعام قرابة 35 ألف شخص.

و.أ.ج

Author Details
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Sorry! The Author has not filled his profile.
Latest Posts