اَخر الأخبارالطاقات المتجددة

حسب تصريح عرقاب على هامش توقيع اتفاقية بين سونلغاز و”إيميتال” 4 آلاف كيلوواط حجم استهلاك العائلة الجزائرية للكهرباء سنوي

أكد وزير الطاقة محمد عرقاب أن مستوى استهلاك الكهرباء لدى عائلة واحدة يبلغ 4 آلاف كيلو واط سنويا، معتبرا هذا الرقم أعلى من المستويات العالمية، مشيرا إلى أن البرنامج الوطني لتطوير الطاقات المتجددة وكفاءة الطاقة الذي تبنته الحكومة يهدف لتركيب حوالي 6 آلاف ميغاواط من الطاقات المتجددة على المدى المتوسط خلال 2027 بالاعتماد على الصناعة الوطنية.

أوضح، محمد عرقاب، على هامش توقيع اتفاقية بين سونلغاز وايميتال، أمس، أن مستوى الاستهلاك الطاقة في منزل واحد يبلغ 4000 كيلو واط سنويا، معتبرا أن هذا الرقم يعتبر أعلى من المستويات العالمية، داعيا في الوقت ذاته إلى ضرورة إعادة النظر في نمط الاستهلاك الطاقوي في البلاد.

وقال عرقاب إنه تم إنجاز مشاريع الإنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة بتشغيل محطة الكهربائية الهجينة العاملة بالطاقة الشمسية والغاز في حاسي الرمل في ماي 2011 تبعها إنجاز مشاريع أخرى منها محطة غرداية بـ 1.1 ميغاواط ومزرعة الرياح بأدرار بطاقة 10.2 ميغاواط، مضيفا أنه يمكن احتساب ما تم إنجازه من طرف مجمع سونلغاز والمتمثل في 400 ميغاواط من الطاقات المتجددة موزعة على مناطق في الهضاب العليا والجنوب الكبير.

وحسب عرقاب، فإن الإنجازات سمحت باكتساب الخبرة والتجربة والتحكم في إدارة المشاريع ومتابعتها وتطوير المعرفة بهذا الشأن الى جانب إنجاح عملية ادخال مصادر الطاقة المتقطعة في النظام الكهربائي.

وأشار الوزير إلى العملية التي تقوم بها شركة الطاقات المتجددة والمتعلقة بتهجين محطات ديزل بالطاقة الشمسية في الجنوب بطاقة 50 ميغاواط للمحافظة على البيئة والتقليل من استهلاك الديزل الذي ينقل من مسافات بعيدة، موضحا، في الوقت ذاته، أن البرنامج الوطني لتطوير الطاقات المتجددة وكفاءة الطاقة الذي تتبناه الحكومة يهدف إلى تركيب حوالي 6 آلاف ميغاواط من الطاقات المتجددة على المدى المتوسط 2027 وهذابالاعتماد على الصناعة الوطنية.

وقال المسؤول الأول عن قطاع الطاقة في الجزائر، أن هذا البرنامج يعتبر بالفعل دفعا قويا لتطوير صناعة وطنية لإنتاج المعدات التي تدخل في انجاز محطات الطاقة الشمسية والتي من شأنها أن تساهم بقوة في تنفيذه وعلى الشركات المصنعة للمعدات و المكونات أن تحترم المعايير الدولية من حيث الجودة والأداء، مضيفا في الوقت ذاته، أن الانتقال الطاقوي الذي تستهدفه الجزائر لا يقتصر على تنويع مزيج الطاقة الموجه الى تلبية الطلب الوطني المتزايد على الكهرباء بل هو فرصة كذلك لتطوير النسيج الصناعي الوطني من خلال ظهور فروع جديدة موجهة خصيصا لمعدات الطاقة المتجددة.

المحور

Author Details
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Sorry! The Author has not filled his profile.
Latest Posts