اَخر الأخبارالصفحة الرئيسيةالطاقات المتجددة

انجاز خمس محطات للطاقة الشمسية: قبول عرض تقدم به مجمع جزائري

 تم أمس الاثنين بالجزائر العاصمة قبول عرض تقدم به أحد المجمعات الجزائرية و هذا خلال جلسة لفتح الأظرف المالية من اجل انجاز خمس محطات توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية بقدرة 10 ميغاوات في كل واحدة منها.

وقدم هذا العرض المجمع الجزائري “باور جينرايشن” (Power Generation) من بين خمس مجمعات شاركت في المناقصة، علما أن المعيار الأساسي لقبول العروض المالية يتطلب أن “يكون سعر العرض أقل أو مساو للسعر الأقصى بالمنطقة المعنية”.

وكانت  لجنة ضبط الكهرباء والغاز قد حددت سقف الاسعار ب16ر11 كيلوواط ساعي بالنسبة لمنطقة ورقلة و8ر10دج كيلوواط ساعي بالنسبة لغرداية و أخيرا 24ر10 دج كيلوواط ساعة بالنسبة لمنطقة بسكرة.

فبالنسبة لحصة بسكرة، اقترحت المؤسسة المذكورة السعر 28ر8 دج كيلوواط ساعي، أي أنه أقل من السعر الأقصى الذي تشترطه اللجنة والمحدد ب 24ر10 دج كيلوواط ساعي.

ولوحظ بعين المكان أن هذا العرض يبقى “مقبولا ولكن بتحفظ” في انتظار “ادخال بعض التصحيحات التي يشترطها ممثلو لجنة فتح الأظرف”.

إلا أن باقي العروض المالية اعتبرت غير مقبولة  “لعدم مطابقتها لسقف الاسعار المحددة من طرف لجنة ضبط الكهرباء و الغاز”.

و تخص هذه العروض منطقة غرداية التي تضم حصة خمس محطات بطاقة 50 ميغاواط كريت، وورقلة بحصة من محطتين اثنين بطاقة 10 ميغاواط للواحدة.

ويرى رئيس لجنة ضبط الكهرباء و الغاز عبد القادر شوال أن “وجود عرض مالي واحد مقبول لا يعد فشلا”.

وقال ذات المسؤول في تصريح لوأج عقب جلسة فتح الأظرف المالية أن “هذا ليس فشلا ولا بد لنا أن نعي اليوم أن القيام بالاستثمار في الجزائر أمر جد معقد إذ لا بد من تحليل الوضع و تحديد الصعوبات التي تكبح الاستثمار”.

وأردف يقول “نحن واعون تماما بحدود البيئة الوطنية في مجال تطوير هذا النوع من المنشآت. لابد من تحديدها بدقة كبيرة و اقتراح حلول الجدوى و التكفل لمنح فرصة اضافية لهذا النوع من الاستثمار”.

وأضاف “لدينا عرض بقيمة 28ر8 دج كيلوواط ساعة، وهو مؤشر يعكس الاهتمام بالاستثمار في الجزائر”، معتبرا أن “منح 50 ميغاواط كريت بسعر 28ر8 دج كيلوواط ساعي كعملية أولى هو نجاح لم تحققه إلا قلة من الدول”.

الإعلان عن مناقصة جديدة قريبا

وشدد في هذا الصدد على انه “من مجموع 150 ميغاواط كريت تم منح 50 ميغاواط كريت فقط، وتبقى 70 ميغاواط بدون عروض، علما انه بالنسبة ل30 ميغاواط كريت لمنطقة الوادي فلم يتم تسجيل اي مكتتب”.

واعلن في هذا السياق عن اطلاق مناقصة جديدة من اجل انجاز المحطات المتبقية دون اعطاء تفاصيل اخرى.

اما فيما يخص تأسف بعض المكتتبين لعدم الاعلان عن سقف الاسعار، فقد أوضح أنها كانت متضمنة في دفتر الشروط وأن “سقف أسعار كل منطقة مذكورة عند افتتاح الأظرف المالية”.

كما أشار الى أن “سقف الاسعار قد قامت بتقييمها لجنة ضبط الكهرباء و الغاز سواء حسب تطورات هذا المجال او حسب استراتيجية الانجاز المحددة وكذا طبقا للظرف الاقتصادي الوطني”.

وتابع قوله ان “هذه الاسعار هي اليوم انعكاس ملموس لما هو معمول به في مجال تطوير هذا النوع من المنشآت في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا”.

للتذكير ان مشروع انجاز محطات  طاقة كهروضوئية تعمل بالأشعة الشمسية بطاقة اجمالية تقدر ب150 ميغاواط كريت قد تم اطلاقها في 18 نوفمبر 2018.

و يتمثل هدفها في اشراك فاعلين وطنيين جدد في النظام الكهربائي الجزائري الذي من شانه ان يفتح الطريق امام سوق وطنية تنافسية للكهرباء و شفافة تسمح بان تقترح على المستهلكين عرضا طاقويا ذي نوعية بأسعار اقتصادية ايجابية.

و يخص هذا المشروع اربع ولايات هي غرداية و بسكرة و ورقلة و الوادي.

تجدر الاشارة الى ان ثمان شركات اكتتبت للمناقصة الوطنية من اجل انجاز منشآت لإنتاج الطاقات المتجددة في اربع ولايات من بين 93 مؤسسة سحبت دفتر الشروط خلال جلسة افتتاح الأظرفة التقنية التي جرت في 12 يونيو الاخير.

و من بين العروض الثمانية (08) التي قدمها المكتتبون السبعة فان خمسة عروض صادرة عن اربع مكتتبين حظيت بموافقة لجنة ضبط الكهرباء و الغاز.

و.أ.ج

Author Details
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Sorry! The Author has not filled his profile.
Latest Posts