أهمية فرز النفايات قبل ردمها

أكدت وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة، فاطمة الزهراء زرواطي، اليوم الاثنين خلال زيارة عمل و تفقد إلى ولاية المسيلة على أهمية فرز النفايات قبل ردمها.

وأوضحت الوزيرة خلال تدشينها لمركز الردم التقني للنفايات لبلدية سيدي عيسي بأن “الوقت قد حان لتغيير الذهنيات المتعلقة بتسيير مراكز الردم التقني من خلال اللجوء إلى الفرز واسترجاع المواد المرسكلة”.

و ستمكن هذه العملية، حسب السيدة زرواطي، من رفع مدة حياة مراكز الردم التقني إلى ما أكثر من خمس سنوات كما ستسهم في تثمين هذه المراكز اقتصاديا من خلال رفع مداخليها وتشجيع الاستثمار في مجال استرجاع النفايات بالإضافة إلى استحداث مناصب عمل جديدة لفائدة الشباب البطالين.

وأضافت وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة أن استرجاع النفايات من شأنه أن يسهم كذلك في تحسين الإطار المعيشي للسكان وضمان اقتصاد دائم من خلال التعامل مع مراكز الردم التقني و “كأنها مناجم لإنتاج و رسكلة النفايات”.

وستواصل السيدة زرواطي زيارتها لولاية المسيلة بإشرافها على التوقيع على اتفاقية ما بين جامعة محمد بوضياف وقطاعها تتعلق بماستر مهني في مجال البيئة، كما ستعاين سير مراكز الردم التقني للنفايات بكل من بوسعادة والمسيلة وتحضر فعاليات معرض البيئة بمعهد الفندقة بمدينة بوسعادة.

و.أ.ج

Author Details
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Sorry! The Author has not filled his profile.
Latest Posts
    The User does not have any posts