بيئة: ضرورة إعداد دراسات شاملة حول مراكز الردم التقني

أكدت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي اليوم الإثنين بتمنراست على أهمية إعداد دراسات شاملة بما يسمح بضمان تسيير أفضل لمراكز الردم التقني.

وأوضحت الوزيرة على هامش تدشينها مركز الردم التقني بمدينة تاظروك (300 كلم شمال شرق تمنراست) في إطار الزيارة التي قامت بها إلى هذه الولاية, أنه “يتعين إعداد دراسات شاملة من شأنها إيجاد أنماط مستدامة تساعد على ضمان تسيير أفضل لمراكز الردم التقني سيما بمناطق الجنوب بالنظر إلى خصوصية تلك المنشآت البيئية بهذه المناطق”.

و قالت في هذا الصدد : ”هذه الهياكل البيئية تعمل بحجم أقل من قدراتهاي مما يؤثر سلبيا على مسألة تسيير النفايات و هذا يقتضي إيجاد بدائل جديدة وأكثر نجاعة لتسيير تلك المنشآت البيئة”.

و دعت  زرواطي إلى تكوين ومرافقة شباب المنطقة لإستحداث إستثمارات محلية في هذا المجالي سيما ما تعلق منه برسكلة النفايات وذلك من خلال مختلف آليات دعم تشغيل الشباب وأيضا الإعتماد على امتيازات أخرى بما يسمح بتوفير حلول مستدامة لإشكالية جمع و رسكلة النفايات.

ويتوفر مركز الردم التقني بتاظروك الذي يتربع على مساحة 5ر2 هكتار وتطلب غلافا ماليا بقيمة 210 مليون دج, على مكبين للنفايات.

وبذات الموقع, تلقت وزيرة البيئة والطاقات المتجددة عرضا حول واقع قطاع البيئة بالولايةي حيث تمت الإشارة في هذا الصدد أنه يتم جمع 173 طنا من النفايات يوميا بهذه الولايةي ويتم منها نقل سوى 98 طنا إلى مراكز الردم التقنيي و هذا يطرح مشاكل بيئيةي حسب مسؤولي القطاع.

و استفادت ولاية تمنراست من خمسة (5) مراكز الردم التقني في إطار برنامج دعم النمو الإقتصاديي وفق ذات المصدر.
وبخصوص مشكل تسرب المياه المستعملة من محطة التصفية بمدينة تمنراستي أكدت الوزيرة أنه سوف يتم اتخاذ كافة التدابير اللازمة لإيجاد الحلول الملائمة للتكفل بهذا الإنشغال الذي طرحه سكان المنطقة.

كما طمأن من جهته والي الولاية, جيلالي دومي, شباب المنطقة بفتح فرع محلي للوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب (أونسج) لضمان مرافقة حاملي المشاريعي ما سيجنبهم عناء التنقل إلى عاصمة الولاية.

وبعاصمة الولاية تفقدت الوزيرة محطة انتاج الكهرباء بالطاقة الشمسية وتلقت شروحات حول هذه المشنأة الطاقوية التي تطلبت اكثر من 6ر2 مليار دجي بانتاج 5ر19 جيغاوات سنويا.

وبالمناسبة, تم إبراز الإمتيازات البيئية لهذه المحطة التي تساهم في التقليل من كميات الوقود المستعمل في المحطات التقليدية لتوليد الكهرباءي وخفض انبعاث ثاني أكسيد الكربون. وقدم للوزيرة بذات الموقع عرض حول شبكة الإنارة العمومية بالطاقة الشمسية عبر كامل تراب الولاية.

وشددت السيدة زرواطي بالمناسبة على أهمية تعميم الطاقة الشمسيةي مؤكدة في ذات الوقت على ضرورة التكوين في مجال الطاقات المتجددة.

وبشأن الطاقات المتجددة دائما, أعلنت وزيرة القطاع أن هناك خطوات أخيرة لإنشاء المحافظة الوطنية للطاقات المتجددة التي ستضمن ضمن مهامها تنسيق الجهود بين مختلف الفاعلين من أجل تطوير الطاقات المتجددة سيما بمناطق الجنوبي بما يضمن التقليل من استهلاك طاقة الكهرباء.

كما دشنت محطة الأرصاد البيئية داعية إلى الإسراع في تجهيزهاي ودشنت أيضا دار البيئة قبل أن تتطلع على معرض للجمعيات الناشطة في مجال البيئة وتكرم عدد من عمال النظافة وجمعيات فاعلة في مجال البيئة .

واختتمت وزيرة القطاع زيارتها إلى ولاية تمنراست بإشرافها على حفل إمضاء عقود الإمتياز لرفع النفايات بين الهيئة العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري “تام نت” ومؤسسات شبانية منشأة في إطار أجهزة دعم تشغيل الشباب.

الخبر

Author Details
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Sorry! The Author has not filled his profile.
Latest Posts
    The User does not have any posts